مملكة الرومانسية

منتدي عام وشامل للشباب والفتيات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الزهرة" وطبيعة حياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير
المدير العام
المدير العام
avatar

المساهمات : 62
تاريخ التسجيل : 09/09/2010

مُساهمةموضوع: الزهرة" وطبيعة حياة   الخميس سبتمبر 09, 2010 11:36 pm

-01[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

تتمة للمواضيع التي طرحناها والمستقاة من كتاب "[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]" وطبيعة حياة الرجل "[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]" وطبيعة حياة المرأة "[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] وسؤال [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] وعن [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - نتابع هذا اليوم الحديث عن آلية التعاطي مع الضغوط النفسية لكل من الرجال (سكان المريخ) والنساء (سكان الزهرة).

عندما يتضايق الفرد من أهل المريخ فهو لا يتكلم أبداً عما يضايقه... ولن يثقل كاهل فرد آخر من أهل المريخ بمشكلته إلا إذا كانت مساعدة صديقه ضرورية لحل المشكلة. وبدلاً من ذلك يصبح هادئاً جداً ويدخل إلى كهفه الخاص ليفكر في مشكلته يقلبها ليجد حلاً وعندما يجد حلاً يشعر بتحسن ويخرج من كهفه.

وإذا لم يكن قادراً على الوصول إلى حل فإنه يقوم بشيء لينسى مشكلاته... مثل قراءة الأخبار أو ممارسة لعبة. وبتحرير عقله من مشكلات يومه يستطيع تدريجياً أن يسترخي وإذا كان الضغط عظيماً حقاً فيلزمه أن ينخرط في شيء أكثر تحدياً مثل التسابق بسيارته أو التنافس في مسابقة أو تسلق جبل.

عندما تصبح زهرية منزعجة أو تحت ضغط من أحداث يومها تبحث عن شخص ما تثق به وتتحدث إليه بتفصيل دقيق عن مشكلات يومها لكي تشعر بتحسن... وعندما تشارك الزهريات شعورهن بالانسحاق يشعرن فجأة بتحسن...!!! هذا هو أسلوب الزهريات.

المشاركة في مشكلاتك مع شخص آخر تعتبر على سطح الزهرة في الحقيقة علامة حب وثقة وليس عبئاً. ولا تشعر الزهريات بالخجل من أن لديهن مشكلات والأنا لديهن معتمدة لا على الظهور بمظهر "الكفؤ" بل بالأحرى على كونهن في علاقات حميمة... إنهن يشاركن بصراحة مشاعرهن بالانسحاق والارتباك وفقدان الأمل والانهاك.

تشعر الزهرية برضا عن نفسها عندما يكون لها صديقات محبات تشاطرهن مشاعرها ومشكلاتها ويشعر المريخي بالرضا عندما يتمكن من حل مشكلاته في كهفه. وأسرار هذا الشعور بالرضا لا تزال قابلة للتطبيق...!!!

عندما يكون الرجل تحت ضغط نفسي سينسحب إلى كهف عقله ويركز على حل المشكلة ويختار في الغالب اكثر المشكلات إلحاحا أو أكثرها صعوبة ويصبح شديد التركيز على حل هذه المشكلة الوحيدة إلى درجة أنه يفقد الوعي بكل شيء آخر بصورة مؤقتة أما المشكلات الأخرى والمسؤوليات فتتلاشى إلى الخلف.

في مثل هذه الأوقات يصبح الرجل بإضطراد متباعد وكثير النسيان وغير متجاوب ومنشغلاً في علاقاته فمثلاً حين يدور حديث معه في المنزل يبدو كأن 5% فقط من عقله متاح للعلاقة بينما 95% الأخرى لا تزال في شغل.

إن وعيه الكامل غير حاضر لأنه يقلب مشكلته آملاً أن يجد حلاً وكلما كان مجهوداً أكثر كلما كان أستحواذ المشكلة عليه أكبر إنه في مثل هذه الأوقات غير مؤهل لإعطاء المرأة الانتباه والمشاعر التي تتلقاها عادة والتي تستحقها بكل تأكيد... إن عقله مشغول وهو عاجز عن تحريره... ولكن إذا استطاع أن يعثر على حل سيشعر فوراً بتحسن ويخرج من كهفه فجأة يكون متوفرا ليكون طرفاً في علاقة مرة أخرى...!!!

ولكن إذا لم يكن قادرا على العثور على حل لمشكلته فإنه يبقى عالقا بكهفه وليتحرر فإنه يجر إلى حل مشكلات صغيرة مثل قراءة الأخبار مشاهدة التليفزيون قيادة سيارته القيام بتمارين رياضية مشاهدة مبارة كرة قدم لعب كرة سلة وهكذا... وأي نشاط تنافسي يتطلب في الصل 5% من عقله يمكن أن يعينه على نسيان مشكلاته ويصبح متحررا ثم في اليوم التالي يستطيع أن يعيد توجيه تركيزه على مشكلته بنجاح أعظم.

دعونا نستكشف بتفصيل أكبر بعض الأمثلة:
• يلجأ جيم عادة لقراءة الصحف لينسى مشكلاته عندما يقرأ الصحيفة فإنه لا يعود في مواجهة مع مشكلاته اليومية وبما نسبته 5% من عقله التي لا تكون مركزة على مشاكل العمل يبدأ في تشكيل آراء وإيجاد حلول لمشكلات العالم وبالتدريج يصبح عقله باضطراد مشغولا بالمشكلات الموجودة في الأخبار وينسى مشكلاته بهذه الطريقة يحقق التحول من كونه مركزا على مشكلاته في العمل للتركيز على مشكلات العالم الكثيرة (التي ليس هو مسئولا عنها مباشرة ) هذه العملية تحرر عقله من استحواذ مشكلات العمل وبالتالي يستطيع أن يركز على زوجته وعائلته مرة أخرى.
• يشاهد توم مبارة كرة قدم لينعتق من الضغط ويسترخي يحرر عقله من محاولة حل مشكلاته الشخصية عن طريق حل مشكلات فريقه المفضل وعن طريق مشاهدة الرياضة يستطيع ان يشعر أنه حل مشكلة بالنيابة مع كل مباراة.، عندما يسجل فريقه أهدافا أو يربح يستمتع بشعور الفوز وإذا خسر فريقه فإنه يعاني خسارتهم وخسارته ولكن عقله قد تحرر من استحواذ مشكاكله الحقيقية في كلا الحالين.

وبالنسبة لتوم وكثير من الرجال الانعتاق الحتمي من التوتر الذي يحدث عند انتهاء أي حدث رياضي أو حدث أخباري أو فيلم يوفر تحرراً من التوتر الذي يشعر به في حياته.

سؤال للزوجات: كم يمضي زوجك من الوقت في متابعة الأخبار أو المباريات وقراءة الصحف؟ وهل تتقبلين ذلك أم تعتبرينه مضيعة للوقت الذي يجب أن يخصصه للأسرة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://romance1.own0.com
 
الزهرة" وطبيعة حياة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الرومانسية :: منتدي الاسرة والمجتمع :: حياة الرجل-
انتقل الى: